القمة
عاوز تسجل معنا
هل تريد ان تكون مساهماتك ومواضيعك التى بذلت وستبذل جهدا
فى وضعها أن تكون فى امان
هذا ليس اعلان ولكن حقيقة
تم والحمد لله شراء مساحة والحمد لله نقوم الان بالنقل
سجل معنا على الرابط التالى
رابط الموقع
ww.elqemma.com
رابط المنتدى لتلقى نظرة عليه
ww.elqemma.com/bb3
حيث نقوم بنقل قواعد البيانات من هنا الى الجديد
هتلاقى كل خيرهناك
سجل معنا واتمتع بكل خير
كل ما هو خير ستجده معنا
واى استفسار انا تحت أمركم
ch20788@yahoo.com


القمة

www.elqemma.com
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دقيقة من فضلك {هااام جدا}
يتم الآن نقل الاعضاء والمشاركات
الى المنتدى الجديد على دومين مدفوع
لكى نكون فى أمان
لذلك يرجى من كل عضو / عضوة
التسجيل و المشاركة والمساهمة
فى المنتدى الجديد
على الرابط
ونتمنى ان نرى مساهماتكم ومشاركاتكم الطيبة
على المنتدى
فهو منتداكم وصورة لكم
وفقكم الله وأحبكم
وأى إستفسار أنا تحت أمركم
ch20788@yahoo.com
محتويات المنتدى الجديد على الرابط
http:///www.elqemma.com

القسم العلمى, البحث العلمى, فكرة >> اختراع, الاستفسارات والاختبارات الكيميائية, المركبات الكيميائية ضرراً و صحة, كلية العلوم - قسم الكيمياء, (هاااااام جدا) لكل كيميائى( خاصة الطالب) على المنتدى, أخبار الخريجين وملاحظاتهم, منتدى المواد الاخرى, $$ فروع أخرى $$, منتدى التعريف بالكلية&أخبار الكلية, منتدى جداول الدراسة والامتحانات, منتدى التدريب&ملاحظاته, مواضيع الكيمياء, البرامج الخاصة بـالكيمياء, صور كيميائية الأجهزة والأدوات .., تجارب كيميائية متنوعة, الصناعات الكيميائيه, الكتب والمكتبات الكيميائية, الفرقة الأولى, أرشيف امتحانات الفرقة الأولى&الشيتات, سكاشن الفرقة الأولى, عضوية, فيزيائية, غير عضوية, أساسيات الكيمياء العضوية, أساسيات الكيمياء الفيزيائية, أساسيات الكيمياء الغير عضوية, الفرقة الثانية, أرشيف امتحانات الفرقة الثانية&الشيتات, سكاشن الفرقة الثانية, عضوية, فيزيائية, غير عضوية, الكيمياء الصناعية/التطبيقية, الكيمياء الفيزيائية, الكيمياء العضوية, الكيمياء الأليفاتية alephatic chemistry, الكيمياء الأروماتية aromatic chemistry, الكيمياء الغير عضوية, S,P elements-A, Qualitative analysis, Quantitative analysis, الفرقة الثالثة, أرشيف امتحانات الفرقة الثالثة&الشيتات, سكاشن الفرقة الثالثة, عضوية, فيزيائية, غير عضوية, صناعية, الكيمياء العضوية, Fat and oil, chemotherapy, Unsaturation alicyclic compounds, Reaction mechanism, Hetero cyclic compounds, Organo metalic compounds, الكيمياء الغير عضوية, Chromatography, Transition metals, Co-ordination chemistry and complexes, Metal lurgy, Electro analytical Chemistry, الكيمياء الفيزيائية, Photo chemistry, Kinetic chemistry, Electro Chemistry, Surface chemistry, Quantum chemistry, الكيمياء الصناعية, الفرقة الرابعة, أرشيف امتحانات الفرقة الرابعه&الشيتات, سكاشن الفرقة الرابعة, عضوية, فيزيائية, غير عضوية, الكيمياء العضوية, carbohydrate, proteins&amino acids, alkaloids, terpens, named reactions, dyes & polymer, stereo chemistry, الكيمياء الفيزيائية, electro chemistry+corrosion, polymer, ions solution, catalysis, Chemicals Kinetics, Statistical thermodynamics, الكيمياء الغير عضوية, ultra violet"UV" and visible spectra, atomic absorption and X-ray, Infra red "IR" and Quantum CH, NMR"nuclear magnetic resonance", MaSS spectra, nuclear chemistry, lanthanides and actinides, Symmetry&Point groups theory, الكيمياء الصناعية, المقرر الاختيارى, القسم الإسلامى, القرآن الكريم, بشرى سارة للجميع (افتتاح إذاعة قرآن خاصة بمنتديات القمة), حملات المنتدى, Islam for all, غزة لن تموت, تاجى حجابى, لا للتدخين [لا تؤذنا بدخانك], يا يوسف هذا العصر...... استعصم, منتدى الأخوات, فتاوى نسائية, الخطب و المحاضرات, فلاشات & أناشيد & إبتهالات & أدعية, مواضيع إسلامية متنوعة, الخيمة الرمضانية, منتدى الفتاوى الرمضانية, عظمااااااء التاريخ, الإعجاز العلمى فى القرآن والسنة, الفتاوى و الأحكام, عقيدة المسلم, السيرة النبوية, قصص وعظات وعبر, القسم العام, هل تعلم ..؟؟, المنتدى العام, الوثائق التاريخية, الحوار المفتوح, تابع الخسوف بث مباشر من جوجل, الأخبار & أخبار الساعة..., منتدى فضفض من قلبك, منتدى التعارف&المناسبات, منتدى مسابقات القمة, مسابقة رمضان 1430, كتب و مكتبات, بالهنااااااء والشفاااااااء, خليك رياضى, تعلم اللغات : Learn Languages, اللغة الإنجليزية, صرح اللغة العربية, الأفلام الوثائقية, الروائح الطيبة والعطور, التنمية البشرية, تنمية>مواضيع عاااااامة, General Topics, الإدارة و القيادة, فن التعامل مع الناس, استراتيجيات المذاكرة, الحياه الأسرية, العمل ومتطلباته والتأهيل له, القسم الطبى, التحاليل الطبية, الطب&الصحة العامة, الكتب الطبية, الأعشاب&الطب البديل, صيدلية الملتقى, قسم البرامج, برامج و تكنولوجيا, برامج لاب توب, منتدى برامج المسلم, منتدى الدروس & الشرح, الكمبيوتر مشاكل & حلول, دورة*الـ ICDL*لقيادة الحاسب الالى, الهواتف & الجوالات الإسلامية, منتدى تطوير المواقع&المنتديات, قسم الصور & الخلفيات, ألغاز الصور&قوة الملاحظة, الصور العامة, الصور الإسلامية, أقسام الأعضاء&الإدارة, المنتدى الإدارى, ما رأيك فى منتديات القمة وإدارتها, ما رأيكم فى فكرة(عدم ترك موضوع بدون رد), التبادل الإعلانى, أرشيف المحذوفات



شاطر | 
 

 الرسول صلى الله عليه وسلم مبتسما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفاروق
مشرف
مشرف
avatar

العمر : 29
معدل النشاط : 336
عدد المشاركات : 643
سجل فى : 24/06/2008
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: الرسول صلى الله عليه وسلم مبتسما   الإثنين 09 مارس 2009, 5:51 pm

بسم الله الرحمن الرحيم .. الحمد لله رب العالمين .. اللهم صلي وبارك على حبيبنا
وأسوتنا وقدوتنا رسول صلى عليه وعلى آله وصحبه ومن والاه.. ثم أما بعد
السلام
عليكم ورحمة الله وبركاته.
نحن في حلقة رائعة جميلة وحلقة مبتسمة من حلقات
الرسول صلى الله عليه وسلم والحياة، الرسول صلى الله عليه وسلم مبتسمًا .
الرسول
عليه الصلاة والسلام يصفه أحد الصحابة فيقول: كان لا يحدث بحديث إلا تبسم بمعنى أنك
إذا سمعت له لابد أن تجد الابتسامة في ثنايا كلامه عليه الصلاة والسلام، أي حديث،
وما في شك أنه عليه الصلاة والسلام مرة مرة يتحدث عن (قضايا اجتماعية, ومرة عن
قضايا اقتصادية, ومرة عن قضايا سياسية, ومرة عن قضايا جهادية, ومرة عن قضايا
أخلاقية, ومرة عن قضايا تربوية,..) قضايا كثيرة لكن كانت الابتسامة واضحة في ثناياه
عليه الصلاة والسلام, كما يقول الصحابي في وصفه: "لا يفتر وجهه عن مثل حب الغمام"
يعني مثل السماء والغيوم الجميلة البيضاء كذلك أسنانه البيضاء، دائما تجد أسنانه
الجميلة البيضاء من الابتسامة له عليه الصلاة والسلام .
وسنرى أنه في أحلك
الظروف وأحلك المواقف حتى في لحظات الجهاد حتى وهو يضرب بالفأس في يوم الخندق, كان
يبتسم لهم عليه الصلاة والسلام، فلا نستغرب من مثل هذه الرواية, عندما نسمع أنه كان
كثير التبسم حتى أثناء حديثه وكلامه، بل في الظروف الصعبة.
والابتسامة هو ليس
فقط منهج النبي محمد صلى الله عليه وسلم, بل الأنبياء قبله والقرآن ذكر لنا قصة
سليمان عليه الصلاة والسلام: {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِنْ قَوْلِهَا} وفي رحلة
الإسراء والمعراج (لما كان جبريل مع النبي عليه الصلاة والسلام فمروا على آدم عليه
الصلاة والسلام، فوجد النبي عليه الصلاة والسلام أن آدم إذا نظر على يمينه ابتسم،
وإذا نظر على يساره بكى .. فسأل النبي عليه الصلاة والسلام جبريل، ما الأمر؟! ما
قصة آدم عليه الصلاة والسلام؟! فقال: إذا نظر إلى اليمين نظر إلى أهل الجنة فضحك،
وابتسم عليه السلام.. وإذا نظر إلى اليسار كان قد رأى أهل النار فبكى عليه السلام.
هذا نبي.. ولاحظوا بلغة المشاعر والأحاسيس أنه يرى حال أهل النار وعذاب أهل النار
فيبكي عليه السلام إشفاقًا وتأثرًا من هذا الموقف وإذا رأى أهل الجنة يسر ويفرح
ويأنس.
وكذلك الإنسان يفترض أن تمر عليه المراحل، يعني يمر عليه مراحل حزن ويمر
عليه مراحل فرح، يفترض أن يعطي لكل حالة لبوسها، أما الإنسان المتجهم دائما الذي في
لحظات الفرح تجده مكتئب قليلا ويقول حال المسلمين، نعم حال المسلمين موجود، ولكن في
يوم العيد وجدنا أن النبي عليه الصلاة والسلام نهى عن حمل السلاح، وذلك لأنه يوم
فرح ويوم سرور، صحيح نحن أمة جهاد وأمة بطولة وأمة مقاومة والسلاح دائمًا معنا
ونستشعر قضية البطولة والجهاد، لكن الجهاد له أوقاته والفتح الإسلامي له أوقاته
وأعداء الإسلام لنا طرق في التعامل معهم، أن يدفعوا الجزية أو يتركوا الإسلام
ينتشر، فإن لم يفعلوا ذلك كانت المقاومة وكان الجهاد في سبيل الله، فهناك نظرات
وهناك تأملات في منهج النبي عليه الصلاة والسلام.
ومن منهجه الراقي أنه يستخدم
الابتسامة حتى مع من لم يسلم، كلكم تسمعون بحديث جرير البشري: "ما رآني رسول الله
صلى الله عليه وسلم إلا تبسم في وجهي، أرسل إليه عليه الصلاة والسلام ليأتي إليه،
فلما جاءه قال: ما الذي جاء بك يا جرير؟ قال: أسلم على يديك يا رسول الله . خلاص
قررت الآن أن أسلم، فأخذ النبي عليه الصلاة والسلام ثوبًا ورماه عليه هديه يهديها
له عليه الصلاة والسلام يودد قلبه بها، ثم قال بعد ذلك: إذا أتاكم أكرموه، الآن أنا
أعطيته هدية والمطلوب منكم أن تكرموا هذا الرجل الذي جاء يسلم، ثم قال جرير بعد
ذلك: فما حجبني رسول الله صلى الله عليه وسلم وما رآني إلا وتبسم في وجهي، من كثرة
ما كان يقابله بالابتسامة".
وهذا المنهج جميل ورائع جدًا، حتى أن أبا هريرة في
مرة من المرات يريد أن يعبر عن مشاعره، لازم نعرف أن الصحابة الكرام كانوا في قمة
المشاعر والرقي الإنساني، جلس في الطريق فليست عادته هذه، عادته أن يكون في الصفة
في آخر مكان والصفة هو مكان في آخر المسجد النبوي يجلس فيه الصحابة، وبعضهم كان
عبارة عن مثل النخلة أو الظل يستظلون تحته فسميت بالصفة، فهذه المرة خرج على الطريق
أبو هريرة رضي الله عنه وأرضاه، ولأنه صاحب مشاعر عليه الصلاة والسلام أحس أن في
نفسه شيء، فقال: مالك يا أبا هريرة؟ يعني هذه غير عادتك أن تجلس في الطريق .. فقال:
يا رسول الله إني إذا رأيتك طابت نفسي وقرت عيني، فقط أنا أريد أن أراك، وإذا رأيت
ارتحت نفسيًا، لكن أنا هذه المرة أرى رؤية خاصة .. فأعطاه النبي صلى الله عليه وسلم
ابتسامة جميلة جدًا ثم أعطاه وصية .. قال: يا أبا هريرة أطب الكلام وأطعم الطعام
وصلي بالليل والناس نيام تدخل الجنة بسلام.. يعني صحيح احنا نبتسم ونجمل العبارة
لكن في نفس الوقت خذ نصيحة تساعدك على الدخول للجنة.
هذه هي البسمة الجميلة
البسمة الرائعة وتبسمك في وجه أخيك صدقة، فعد النبي صلى الله عليه وسلم هذه
الابتسامة صدقة، أن تلقى أخاك بوجه طلق، قد ما تكون عندك موعظة ما عندك كلمات
تقولها, لكن عندك ابتسامة وجه طليق جميل تبتسم به أمام الناس فيكون لها أثرها
ومردودها.
وكم يستشعر الإنسان الموقف الذي حدث للثلاثة الذين خلفوا في معركة
وغزوة تبوك فقال أحدهم: والله لا أنساها لك، عندما سمع أن النبي صلى الله عليه وسلم
نزلت عليه آيات العفو والمسامحة لهؤلاء الذين خلفوا, فقال: إئذن لي يا رسول الله
أبشرهم، فقابل أحد الذين خلفوا مبتسمًا في وجهه مخبرًا إياه بالبشارة قال: والله لا
أنساها لك .. ابتسامة ستبقى خالدة مخلدة في ذهني لا أنسى لك هذا الموقف أبدًا
.
فالإنسان في لحظات المواقف الصعبة في الشدة يحتاج إلى من يقول أنك لتحمل الكل
وتعين على نوائب الدهر والله لا يخزيك الله أبدًا .. تقف معه وتشجعه وتسانده
.
وكان عليه الصلاة والسلام كذلك مع الطفل الصغير, إذا وجده حزينًا يسانده، مرة
من المرات مر على أبو عمير، يقال له أبو عمير: وهو طفل صغير لكن كان يكنى بأبو عمير
لأن عصفورًا كان عنده فطار .. فسأل عليه الصلاة والسلام يسأل عن الصغير ما مشكلته؟
فقالوا كان عنده عصفور صغير فطار هذا العصفور، فمسح الرسول صلى الله عليه وسلم عليه
وقال: يا أبو عمير ما فعل النقير؟ النقير اسم العصفور الصغير، فكان يسأل عليه
الصلاة والسلام حتى عن الصغير ويشاركه في همومه وأحزانه وآلامه، وكذلك كان عليه
الصلاة والسلام في شأن الابتسامة يبتسم في المواقف الصعبة.
خالد بن الوليد قاوم
النبي عليه الصلاة والسلام, وقتل من قتل من الصحابة، ومن ينسى غزة أحد، ومن ينسى
تلك المواقف الصعبة عندما قتل عمه وشج رأسه وكسرت رباعيته عليه الصلاة والسلام
وأوذي في الله إيذاءًا شديدًا، مواقف صعبة، وكان خالد بن الوليد هو المخطط لها،
وكان وراء هذه الأحداث كلها، فلما جاء مهاجرًا إليه خالد بن الوليد رضي الله عنه
وأرضاه، تبسم له النبي صلى الله عليه وسلم قم قال: إن مثل خالد لا يجهل الإسلام ..
حتى أعزه بالكلام .. وأعطاه كلمات تناسبه .. وعبارات تكون لائقة بمثل مقام خالد ..
خالد الذي قتل وخالد الذي أذى النبي صلى الله عليه وسلم وعندما تتخيل حالة إنسان
كهذا تتألم نفسيًا، لكن جئت إلينا أنت بالطاعة وجئت إلينا بالبشر، وجئت إلينا تطلب
السماحة وتطلب العفو، كل التاريخ السيء ينسى، كل الألآم السابقة تنسى، لطالما أننا
نعيش لحظات العفو ولحظات المسامحة، فلنغير حالنا ونحول الأيام التي نحن فيها من
أيام حزن إلى أيام.
هذا منهجه صلى الله عليه وسلم .. يريد أن يقول حولوا حياتك
إلى سعادة .. حولوا علاقتكم مع الناس، الإنسان اللي فيه بينك وبينه سوء لا تقل خلاص
يعني لا نريد أن يكون معنا في قائمة الخير، لا نريد أن يكون معنا في علاقتنا
الطيبة، كلا الإنسان الذي يأتي إليك متسامحًا يأتي إليك طالب العفو يأتي إليك ليعيد
العلاقة من جديد .. فأعد العلاقة معه، وأعدها بكل ابتسامة لأن هذا منهجه صلى الله
عليه وسلم .. ثم أعطاه العبارة التي تليق به، ما ذكره بالتاريخ الأسود، ما ذكره
بموت عمه حمزة، عندما جاء النبي عليه الصلاة والسلام إلى المدينة في يوم أحد كل
النساء يبكين، يسمعون الأخبار فلان قتل فتبكي المرأة، فلان قتل فتبكي المرأة، فلان
قتل فتبكي المرأة، فاستغرب النبي صلى الله عليه وسلم حمزة ما أحد يبكيه، فقال
عبارته الشهيرة: ولكن حمزة لا بواكي له .. وهذا كان سبب بكاؤه عليه الصلاة والسلام
.. إذن هو كان يتأثر ويحزن على مثل هذه المواقف، خالد سبب في هذه اللحظة الحرجة
للنبي عليه الصلاة والسلام ، ومع ذلك نسي بكاؤه ونسي ألامه ونسي جراحه ونسي الألم
الذي في قلبه، تناسى كما يقول عمر أبو ريشة:
جميل منك أن تعفو .. وأجمل منه أن
تنسى
إذا استطعت أن تنسى كذلك فهذا خيرٌ على خير .. وأعطاه العبارة اللطيفة إن
مثل خالد لا يجهل الإسلام .. خالد يعرف الإسلام يعرف حقيقة الدين، لكنه غفل.

الناس اليوم الذين وللأسف الشديد تجدهم يفعلون الحرام أو يشاهدون في القنوات
السيئة، فتقول له: هذا ليس من الدين هذا ليس من الإسلام وأنت إنسان مثقف وإنسان
قارئ وإنسان متعلم فما مثلك يذهب إلى الكليبات السيئة، أو إلى الأفلام السيئة، فقال
له النبي صلى الله عليه وسلم مثلك لا يجهل الإسلام .. فتأدب معه النبي صلى الله
عليه وسلم وأعطاه العبارة اللائقة به وكان وجهه مبتسمًا صلوات الله وسلامه عليه ..

هذا هو منهج النبي محمد عليه الصلاة والسلام في التعامل في اللحظات الحرجة،
ومواقفه كثيرة مع النساء ومع الصغار وفي المعارك نرجع لها إن شاء الله بعد هذا
الفاصل ثم نكمل بإذن الله تعالى .
فاصل

........................................................................................
بسم
الله الرحمن الرحيم .. الرسول صلى الله عليه وسلم مبتسمًا .. دعونا الآن نأخذ مواقف
من حياته عليه الصلاة والسلام في ابتسامته وبعض المواقف المضحكة, ربما المحرجة التي
صادفت النبي عليه الصلاة والسلام .. والتي تدل على بشريته وبشرية الصحابة الذين هم
معه، وأنهم قوم كانو يمزحون ويضحكون ويفرحون حتى في أشد اللحظات .. وهذا الفرح
والضحك لا يخرجهم عن قول الحق، ولا يقولون الكلام الباطل .
يعني ليست تلك النكت
والطرائف الغير حقيقية والتي فيها تعدي على الناس أو فيها مجرد إدخال السرور عليهم
ويؤذى بها قوم آخرون .. أو في غيبة الآخرين .. كلا .. قوم يضحكون ويأنسون ويفرحون
وسنجد أن هذا الفرح حتى بعد الصلوات كانوا يضحكون .. والنبي عليه الصلاة والسلام
يبتسم ويضحك ويتركهم يفعلون ما يفعلون في مسألة الضحك .
من هذه اللطائف والمواقف
قصة المرأة المضحكة .. هذه المرأة وظيفتها النكت .. تحفظ النكت وتجمع في الإنترنت
النكت الجميلة وتضعها في الجهاز وتوزع بالبلوتوث هذه النكات بين أهل مكة .. هذا
تخصصها .. امرأة فقط ضحاكة مبتسمة .
فكان النبي عليه الصلاة والسلام إذا دخل إلى
بيته يجد هذه المرأة تحدث بعض أزواجه رضي الله عنهن وأرضاهن .. في المدينة لما توسع
الحال وانتشر الأمر جاءت هذه المرأة المضحكة، فاستغرب النبي صلى الله عليه وسلم
كانت في مكة، فسأل ما الأمر؟ قال يعني توسع لكم الأمر .. يعني الآن الحمد لله أنتم
صرتم في رزق وفي عافية وفي ستر حتى تنكت عليهم .. تقول الأول أنتم كنتم مظلومين
ومضطهدين والآن الحمد لله الله أعطاكم أرزاق وأعطاكم بيوت وأعطاكم نعمة فافرحوا
وانبسطوا يا جماعة .. فضحك النبي صلى الله عليه وسلم، فجلست في البيت فخرج عليه
الصلاة والسلام إلى مكان ثم عاد .. وإذ بهذه المرأة تضحك . تضاحكهم، وعائشة صوتها
يرتفع من الضحك، فقال عليه الصلاة والسلام من عندكم؟ فقالوا فلانة .. فعرف إنها
التي تضحك القوم، فقال عليه الصلاة والسلام: "الحمد لله إن الأرواح جنود مجندة، ما
تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف" يعني اجتمع فلان على فلان، واحدة تحب الضحك
على واحدة أخرى، فهذا دليل على أنسه صلى الله عليه وسلم رغبته في أن يكون بيته
البسامات المضحكات اللواتي يدخلن السرور والرحمة، فكم هو جميل أن يكون الإنسان من
بين أصحابه.
كما يقول أحد السلف الصالح: "أن لي من إخواني من يفرحني ولي من
إخواني من يذكرني" يعني هناك من تخصصه الابتسامة والضحك وإدخال السرور يعني الله
خلقه على هذه الطريقة، ضحك جميل وابتسامة حلوة .. وناس تخصصوا في في النصيحة
والتوجيه، وليس معنى هذا أنهم لا يضحكون ولكن هناك أناس تخصصوا في الابتسامة .

وفي الزمن النبوي كان هناك أناس من الرجال تخصصهم إضحاك الناس، حتى أذكر عن أحد
الشباب كان مظلومًا في أحد السجون، فقابلته فترة فقلت ماهو أرجى عمل تقدمه إلى الله
بعد محنة سنوات طويلة، فقال: أرجى عمل أقدمه إلى الله أني كنت أضحك القوم، يعني
كلهم مظلومين ما عندهم طريقة عنف ولا سبيل ظلم ولا شيء، فقال: دوري إني أضحك الناس،
فكلما جاء واحد أعرف أنه مهموم أدخل عليه نكتة، أو في أثناء الغداء أغير لهم الجو،
فهذا الذي أتمنى أن الله عز وجل يغفر لي به .
اسمعوا قصة الثلاثة الذين أغلق
عليهم الغار كل واحد منهم يذكر عمل يتمنى من الله أن يجعل فيه تفريج الكروب، فهو
يقول أنا إذا كان فيه عمل ضاقت بي الأمور فهو أنني أضحك إخواني وأدخل عليهم السرور
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرسول صلى الله عليه وسلم مبتسما
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القمة :: الـقـسم الإسلامى :: المواضيع الإسلامية :: مواضيع عامة-
انتقل الى: